الأحد 23 يونيو 2024 الموافق 17 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أخصائية تحذر من المعادن الثقيلة الموجودة في البيئة.. ما تسببه للطفل كارثة

الأربعاء 29/مايو/2024 - 05:00 ص
عوادم السيارات
عوادم السيارات


كشفت الدكتورة سفيتلانا دجوما، أخصائية طب الأطفال، أضرار المعادن الثقيلة المتواجدة في البيئة، حيث يكون لها تأثيرها السلبي على صحة الطفل، وتسبب عواقب صحية تستدعي الفحص.

وأضافت: «المعادن الثقيلة تسبب تسمم للأطفال، عند استنشاقها، وخاصة وأنها متواجدة في الطبيعة.. وهناك أكثر من نوع به درجة من السمية عالية وتسبب مخاطر للطفل».

ولفت إلى أنه يوجد أكثر من 40 نوعا من المعادن الثقيلة، ولا بد من استشارة الطبيب وعمل الفحوصات الطبية للطفل لمنع المخاطر.

أبرز المعادن الثقيلة الموجودة في البيئة

ومن ضمن المعادن الأكثر سمية والمنتشرة في الطبيبعة تتمثل في النقاط التالية:-

  • الزرنيخ
  • الزئبق
  • الكادميوم
  • الرصاص.

أين توجد المعادن الثقيلة؟

وحول معادن الزرنيخ والزئبق، قالت إن الزرنيخ يولد من عوادم السيارات والانبعاثات التي تصدر من المصانع الكيميائية، فضلا عن وجوده في مياة البحار، وفي حالة حصول جسم الطفل على جرعة من الزرنيخ أو الزئبق يصاب بالسموم.

والمعادن تتراكم في أمعاء الطفل وفي الكبد، والجلد والشعر، ويجعل الطفل يُصاب بأمراض خطيرة، منها الاضطرابات النفسية والعاطفية، والإصابة بالقصور الكلوي ومشاكل في النطق وانخفاض السمع.

وبالحديث عن الزئبق، تقول طبيبة الأطفال إنه سام للغاية وخاصة المتواجد في الأسماك والمأكولات البحرية، حيث يتراكم ما يطلق عليه في الكبد والكلى نتيجة تناول هذه المأكولات بصفة دورية ويسبب اضرابات في الجهازالعصبي والتعرض لنوبات تشنج وهشاشة في العظام.

كما أن  الكادميوم يسبب مخاطرصحية على الطفل، ويوجد في الأطعمة منها ما يلي:-

  • الكزبرة
  • البقدونس
  • الكرفس
  • البقوليات
  • الملفوف
  • البطاطس.

وعلى الرغم من فوائد الأطعمة السابقة وتواجد بها الفيتامينات إلا أن الطفل على الرغم من الحصول على ما يفيده إلا أنه يحصل معها على تسمم بالكادميوم.

 ويحدث له اضطراب في أعضاء الجسم، وخاصة في الدماغ والكلى، كما يتعرض الطفل لزيادة التعب الشديد وفقر الدم.

والرصاص يوجد في عوادم السيارات، وتعرض الطفل لها في مرحلة الطفولة باستمرار يشكل خطورة على صحته، ويحدث له اضراب في تركيب الدم ومشكلة في عملية التمثيل الغذائي.

وفي حالة تناول الكالسيوم والحديد في الجسم يتعرض الطفل لتسمم الرصاص، ويصاب بأمراض الجهاز العضلي الهيكلي للطفل.

ونصحت بضرورة متابعة الطبيب لمنع الخلط بين إصابة الطفل بتسمم المعادن وبين شعوره بالإجهاد وضرورة عمل اختبارات وتحاليل.