الأربعاء 24 يوليو 2024 الموافق 18 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

كل ما يجب معرفته عن ارتفاع نسبة الكوليسترول الموروثة لدى الأطفال

الأربعاء 10/يوليو/2024 - 05:30 ص
الكوليسترول
الكوليسترول


يعتقد العديد من الآباء أن ارتفاع نسبة الكوليسترول هو مشكلة صحية تؤثر على البالغين فقط، لكن هل تعلم أن نحو واحد من بين كل 250 طفلًا يعاني من ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم؟

هؤلاء الأطفال لديهم حالة وراثية تسمى فرط كوليسترول الدم العائلي، أو FH، وحتى لو تناولوا طعامًا صحيًا وعاشوا حياة نشطة، فإنهم معرضون لخطر الإصابة بأمراض القلب المبكرة، وفق ما ذكره موقع ميديكال إكسبريس.

الكوليسترول

الكوليسترول هو مادة شمعية شبيهة بالدهون توجد بشكل طبيعي في كل خلية من خلايا أجسامنا.

ينتج الكبد الكولسترول للحفاظ على عمل خلايانا بسلاسة، كما يدعم الكوليسترول إنتاج الهرمونات والفيتامينات الضرورية لاستمرار الصحة الجيدة.

عندما نأكل المنتجات الحيوانية مثل الألبان أو البيض أو اللحوم، فإننا نتناول كمية إضافية من الكوليسترول.

في معظم الحالات، يمكن لأجسامنا إزالة ما لا نحتاج إليه.

ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من فرط كوليستيرول الدم العائلي، فإن طفرة في الشفرة الوراثية تعيق هذه العملية.

نتيجة لذلك، يتراكم الكوليسترول LDL (الذي يُسمى غالبًا بالكوليسترول "الضار") في الشرايين منذ الولادة، ويؤدي هذا التراكم، الذي يسمى البلاك، إلى ترسبات في الشرايين التاجية، مما يسبب النوبات القلبية والسكتات الدماغية في وقت مبكر من الحياة.

فرط كوليستيرول الدم العائلي

يعاني ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم من فرط كوليستيرول الدم العائلي، لكن 30% منهم فقط يعرفون أنهم مصابون به.

هناك نوعان من فرط كوليستيرول الدم العائلي، ويختلفان بناءً على الطريقة التي ينتقل بها الجين من الوالدين إلى الطفل. يُعرف الشكل الأكثر شيوعًا لـ FH باسم FH المتغاير (HeFH).

لقد ورث الطفل المصاب بـ HeFH نسخة غير طبيعية من جين FG من أحد الوالدين. يقدر أن واحدًا من كل 250 شخصًا مصاب بـ HeFH.

عندما يرث الطفل نسخة غير طبيعية من جين FH من كلا الوالدين، فإنه يعاني من حالة تعرف باسم FH متماثل (HofH). HoFH هي حالة نادرة تحتاج إلى علاج فوري.

يمكن أن يؤدي تحديد وعلاج فرط كوليستيرول الدم العائلي مبكرًا إلى تقليل مخاطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي بنسبة تصل إلى 80%.

تبدأ العملية بمعرفة التاريخ الصحي للعائلة.

تأكد من إخبار طبيب الأطفال الخاص بك إذا كان أحد الوالدين أو الجد أو العمة أو العم لطفلك يعاني من نوبات قلبية مبكرة (قبل سن 55 للذكور و65 للإناث)، كما يقول الأطباء.

وتجدر الإشارة أيضًا إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول أو مرض الشريان التاجي لدى الأقارب.

وبناءً على هذه الخلفية، يمكن لطبيب الطفل أن يقرر متى يتم اختبار مستويات الكوليسترول لدى الطفل مبكرًا.

في حالة عدم وجود مخاطر عائلية، توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) بإجراء فحص الكولسترول بدءًا من سن 9 إلى 11 عامًا.

ولكن عندما تكون هناك مشكلة وراثية في القلب، يبدأ الفحص في وقت مبكر من عمر السنتين.

إذا أظهرت اختبارات الدم أن مستوى الكوليسترول LDL لدى الطفل أعلى من 160 ملجم/ديسيلتر، فقد يكون فرط كوليسترول الدم العائلي موجودًا.

غالبًا ما يكون لدى الأطفال الذين تم تشخيص إصابتهم بـ HoFH مستويات كوليسترول تصل إلى 400 ملجم / ديسيلتر، أو أكثر من أربعة أضعاف مستوى الكوليسترول المطلوب بين عمر 2 و19 عامًا.

وقد شوهدت مستويات LDL عالية جدًا تبلغ 1000 ملجم / ديسيلتر في بعض الأطفال المصابين بـ HoFH.

HoFH، وهو الشكل الأكثر خطورة من ارتفاع الكوليسترول الوراثي، ويؤثر على واحد من كل 300000 شخص في جميع أنحاء العالم، لكن متخصصي الرعاية الصحية يعملون على توسيع الوعي بهذه الحالة.

يمكن أن يؤدي التراكم الخطير للكوليسترول الناجم عن HoFH إلى حدوث نوبات قلبية في سنوات المراهقة أو أقل.

في الواقع، الأشخاص الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية غير المعالج يتعرضون عمومًا لأمراض القلب قبل سن الثلاثين.

إن وجود جين فرط كوليستيرول الدم العائلي لا ينعكس على النظام الغذائي أو مستوى اللياقة البدنية أو أي عامل خطر آخر يمكن السيطرة عليه.

بفضل البحث والتطوير المستمر، هناك العديد من الطرق لتقليل مستويات الكولسترول LDL لدى الأطفال والبالغين. وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على العديد من الأدوية للأطفال، وهناك المزيد منها قيد التطوير، لذا، سيكون لدى الفريق الطبي للطفل أدوات متعددة للعمل بها في معالجة حالة هوف الطفل.

إذا تم تشخيص إصابة الطفل بمرض هوفه، فسوف يوصي طبيب الأطفال الخاص به بأخصائي طبي يركز على صحة القلب والدهون.

قد تتضمن خطة رعاية الطفل الستاتينات، أو الأدوية التي تقلل كمية الكوليسترول التي يصنعها الكبد بينما تساعد الكبد على إزالة الكوليسترول الموجود بالفعل في مجرى الدم.

وقد يوصى باستخدام الأدوية غير الستاتينية التي تعمل مع الكبد والأمعاء الدقيقة ومسارات كيميائية محددة لخفض نسبة الكوليسترول الضار LDL، أو فصادة البروتين الدهني، وهو إجراء يزيل الكوليسترول الضار LDL من الدم كل أسبوع.

إلى جانب الأدوية، فإن اتباع نظام غذائي صحي للقلب والبقاء نشيطًا وتجنب التبغ سيكون أمرًا مهمًا طوال حياة الطفل. قد ينضم اختصاصي التغذية إلى فريق رعاية الطفل لتقديم التوجيه والاقتراحات بشأن الوجبات المغذية والوجبات الخفيفة.