الأربعاء 24 يوليو 2024 الموافق 18 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أعراض الانفصام عند البالغين.. استشاري أمراض نفسية تجيب

الإثنين 01/مايو/2023 - 04:31 ص
أعراض الانفصام عند
أعراض الانفصام عند البالغين


كشفت الدكتورة ميرفت حامد، استشاري الأمراض العصبية والنفسية، عن أعراض الانفصام عند البالغين، فهو يكون عبارة عن اضطراب دماغي مزمن، حيث يجد المريض فيه صعوبة بين الأحداث الحقيقية وغير الواقعية.

أعراض الانفصام عند البالغين 

وأوضحت أعراض الانفصام عند البالغين، أن أعراض الانفصام عند البالغين، عديدة ففي هذا التقرير سوف نعرضهم بشكل مفصل، وبخاصة أن هناك العديد من المفاهيم الخاطئة التي تردد عن مريض الانفصام، أبرزها أنه الشخص الذي يعاني من الانفصام لديه شخصيات متعددة، أو أنه شخص خطر يتسبب في الضرر للآخرين، الأمر الذي يجعل من حوله يبتعدون عن المريض.

  • عادة ما تحدث الحالة المرضية "الانفصام" دون سابق إنذار، ولكنها تكون في بداية الإصابة شديدة البطء، وتظهر العلامات بشكل تدريجي.
  • أول الأشخاص الذي يشعرون أن الشخص مريض بالانفصام.. هم المحيطون بالمريض فإنهم يشعرون بأن هناك شيئًا خطأ في أسلوب وتعامل الشخص.
  • تتميز المرحلة الأولى من الأعراض بأن هناك بعض التصرفات الغريبة التي تصدر من الشخص.
  • وأيضا يعاني من فقدان الحماس أو القيام بأي شيء.
  • بالإضافة إلى أن الشخص يفقد الرغبة العاطفية.
  • يفضل الانعزال عن الآخرين.
  • لا يهتم بالنظافة الشخصية أو المظهر الخارجي له.
  • يردد بعض الأشياء الغريبة.
أعراض الانفصام عند البالغين 
  • يكون لديه تبلد في المشاعر واللامبالاة تجاه الأحداث التي يمر بها.
  • يتخلى عن العديد من الهوايات والأنشطة التي كان يمارسها.
  • يلاحظ أن مستواه الدراسي أو العملي بدء في التدهور والإنحدار.
  • بالإضافة إلى الشعور بالاكتئاب وسرعة الانسحاب من المحيط الاجتماعي الذي يعيش فيه.
  • يكون الشخص أكثر عداونيا وشك في من حوله.
  • يجد صعوبة في تذكر الأحداث والمواقف.
  • كما يعاني من بعض أعراض الوسواس القهري.
  • يكون شديد الانفعال تجاه أي شخص يوجه له نقدا.
  • سريع البكاء وأيضا الضحك وإظهار الفرح.
  • يعاني من كثرة النوم أو أنه يعاني من الأرق.
  • يجد صعوبة في التركيز.
  • تكون طريقة كلامه غريبة.

علاج الانفصام عند البالغين

وأوضحت الدكتورة ميرفت حامد، استشاري الأمراض العصبية والنفسية، أن الأبحاث العلمية لم تتوصل حتى اليوم إلى علاج الانفصام عند البالغين، فكل الأدوية التي يصفها الأطباء تكون بهدف التحكم في سلوك الشخص، وتقليل الأعراض، الأمر الذي يجعل مريض الأنفصام يعيش بشكل أفضل مع المحيطين به.