الجمعة 23 فبراير 2024 الموافق 13 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

الفحص المنتظم لا يكفي.. كيف يمكن تحسين التنبؤ بـ سرطان الثدي المتقدم؟

الجمعة 08/ديسمبر/2023 - 05:00 م
سرطان الثدي
سرطان الثدي


يعد سرطان الثدي أحد أكثر أنواع السرطان شيوعا بين النساء حول العالم، إذ يتوقف علاجه على الاكتشاف المبكر، الذي يزيد من فرص التعافي، ويقلل احتمالات الوفاة نتيجة للمرض.

وفي حين أن الفحوصات المنتظمة قد تقلل من فرصة تشخيص سرطان الثدي المتقدم لدى بعض النساء وتؤدي إلى انخفاض بنسبة 20% في وفيات سرطان الثدي، سيتم تشخيص إصابة نساء أخريات بـ سرطان الثدي المتقدم بالرغم من إجراء الفحص على فترات منتظمة.

تكون فرص تشخيص الإصابة بـ سرطان الثدي المتقدم أعلى بين النساء السود أو اللاتينيات وكذلك النساء اللاتي يعانين من زيادة الوزن والسمنة.

الفحص المنتظم لا يكفي!

في دراسة نشرت في JAMA Oncology، وجد باحثون من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو أن الفحص المنتظم لا يكفي دائمًا لمنع تشخيص سرطان الثدي المتقدم.

ولتقليل عدد حالات تشخيص السرطان المتقدمة، تعد الوقاية الأولية ضرورية أيضا ويجب أن تركز على مساعدة النساء اللاتي يعانين من زيادة الوزن أو السمنة في الوصول إلى الوزن الطبيعي، وخصوصا النساء ذوات البشرة الملونة.

يتم تعريف سرطان الثدي المتقدم على أنه المرحلة المرضية النذير من المرحلة الثانية أو أعلى من اللجنة الأمريكية المشتركة المعنية بالسرطان.

سرطانات الثدي المتقدمة هي أورام كبيرة و/أو انتشرت إلى العقد الليمفاوية أو لها خصائص أخرى مرتبطة بسوء التشخيص، مثل كونها عالية الجودة ومستقبلات هرمون الأستروجين سلبية، وهي تتطلب عملية جراحية وعلاجًا جهازيا، كما أن اكتشاف سرطانات الثدي من خلال الفحص قبل أن تصبح متقدمة قد يؤدي إلى تجنب الوفيات الناجمة عن سرطان الثدي.

يمكن لحساب مخاطر الإصابة بـ سرطان الثدي المتقدم للنساء اللاتي يتم فحصهن بانتظام أن يوجه تكرار الفحص والتصوير التكميلي.

عوامل الخطر

تشمل عوامل الخطر السريرية المرتبطة بـ سرطان الثدي المتقدم ارتفاع كثافة الثدي، وارتفاع مؤشر كتلة الجسم، وزيادة العمر، والتاريخ العائلي لدى قريب من الدرجة الأولى مصاب بـ سرطان الثدي، وتاريخ خزعات الثدي السابقة، وحالة ما بعد انقطاع الطمث.

لدى النساء السود معدل أعلى بمرتين من سرطان الثدي المتقدم مقارنة بالنساء البيض بين الذين يقومون بالفحص المنتظم.

لتقييم نسب الخطر التي تعزى إلى السكان (PARPs) لـ سرطان الثدي المتقدم، نسبة حالات الإصابة بالسرطان المتقدمة في السكان التي تعزى إلى عامل خطر، أجرى الباحثون دراسة أترابية باستخدام البيانات التي تم جمعها مستقبليا من مجتمع اتحاد مراقبة سرطان الثدي (BCSC) مرافق التصوير القائمة على من يناير 2005 إلى يونيو 2018.

تمت متابعة المشاركين وهن 904615 امرأة تتراوح أعمارهن بين 40 و74 عامًا (بمتوسط ​​عمر 57 عامًا) يخضعن لـ 3331740 فحصًا سنويا أو كل سنتين لتصوير الثدي بالأشعة السينية، ومن بينها، تم تشخيص 1815 حالة سرطان ثدي متقدمة خلال عامين من فحوصات الفحص.

وشملت عوامل الخطر التي تم فحصها الثديين غير المتجانسين أو الكثيفين للغاية، والتاريخ العائلي من الدرجة الأولى لسرطان الثدي، وزيادة الوزن / السمنة (مؤشر كتلة الجسم أكبر من 25)، وتاريخ خزعة الثدي الحميدة، وفاصل الفحص (كل سنتين مقابل سنوي) طبقيا حسب حالة انقطاع الطمث والعرق والانتماء العرقي.

كان مؤشر كتلة الجسم PARPs أكبر بالنسبة للنساء بعد انقطاع الطمث مقارنة بالنساء قبل انقطاع الطمث (30% مقابل 22%) والأعلى بالنسبة للنساء السود بعد انقطاع الطمث (38.6%) والنساء من أصل إسباني / لاتيني (31.8%) وكذلك بالنسبة للنساء قبل انقطاع الطمث، والنساء السود بعد انقطاع الطمث (30.3%)، بالإضافة إلى ذلك، كان معدل الانتشار الإجمالي لفرط الوزن/السمنة أعلى لدى النساء السود قبل انقطاع الطمث (84.4%) والسود بعد انقطاع الطمث (85.1%)، والنساء اللاتينيات/اللاتينيات (72.4%).

وقالت المؤلفة الأولى كارلا كيرليكوفسكي، أستاذة في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو: «النساء السود واللاتينيات أكثر عرضة للإصابة بالسرطان المتقدم مقارنة بالنساء البيض أو الآسيويات أو جزر المحيط الهادئ، وهذا الاختلاف لا يتم حسابه إلا جزئيا عن طريق الفحص».

وأضافت: «إن تحديد عوامل الخطر التي تمثل أكبر نسبة من حالات سرطان الثدي المتقدمة بين القائمين على الفحص المنتظم وفهم الاختلافات في العوامل المرتبطة بخطر الإصابة بالسرطان المتقدم حسب العرق والانتماء العرقي أمر مهم لتطوير استراتيجيات الفحص الشخصية والعادلة والوقاية الأولية».

كانت كثافة الثدي PARPs أكبر في فترة ما قبل انقطاع الطمث مقارنة بالنساء بعد انقطاع الطمث (37% مقابل 24% على التوالي) والنساء البيض قبل انقطاع الطمث (39.8%)، اللاتي كان معدل انتشار الثدي الكثيف مرتفعًا (62%)، بالنسبة لكل من النساء قبل انقطاع الطمث وبعد انقطاع الطمث، كانت PARPs صغيرة بالنسبة للتاريخ العائلي لسرطان الثدي (5% إلى 8%)، وتاريخ خزعة الثدي (7% إلى 12%)، وفاصل الفحص (2.1% إلى 2.3%).

السمنة عامل خطر أكبر من تاريخ العائلة

ومن بين النساء اللاتي تم فحصهن بشكل روتيني، وجد الباحثون أن تكرار الفحص كان عامل خطر ضعيفًا للإصابة بالسرطان المتقدم، وأن الفحص كل سنتين مقابل سنويًا لم يمثل سوى نسبة صغيرة من تشخيصات السرطان المتقدمة في مجموعة الدراسة هذه.

تمثل زيادة الوزن أو السمنة النسبة الأكبر من حالات السرطان المتقدمة لدى النساء بعد انقطاع الطمث (30%)، في حين تمثل كثافة الثدي أكبر نسبة من السرطانات المتقدمة لدى النساء قبل انقطاع الطمث (37%).

وقالت كيرليكوفسكي: «هذه هي الدراسة الأولى، على حد علمنا، لحساب PARPs لسرطان الثدي المتقدم، لقد وجدنا أن زيادة الوزن أو السمنة تمثل أكبر نسبة من سرطانات الثدي المتقدمة بين النساء السود واللاتينيات بعد انقطاع الطمث، وهذا يتناقض مع الدراسات السابقة، التي تفيد بأن زيادة الوزن / السمنة تمثل أكبر نسب من سرطانات الثدي الغازية للنساء السود بعد انقطاع الطمث، ولكن ليس النساء اللاتينيات».

كان التاريخ العائلي لسرطان الثدي مسؤولًا عن نسبة صغيرة من حالات سرطان الثدي المتقدمة لدى النساء قبل انقطاع الطمث (8%) والنساء بعد انقطاع الطمث (5%) في الدراسة.

أظهرت الدراسات السابقة أن النساء ينظرن إلى التاريخ العائلي لسرطان الثدي باعتباره عامل الخطر الأساسي للإصابة بسرطان الثدي، في حين تعتبر عوامل أخرى، مثل زيادة الوزن أو السمنة أو وجود ثديين كثيفين، عوامل تنبؤ أقل أهمية.

وأضافت كيرليكوفسكي أن المرضى بحاجة إلى التثقيف حول العوامل التي تساهم بشكل كبير في تطور سرطان الثدي المتقدم، وحول تدخلات الوقاية الأولية التي يمكن أن تعدل عوامل الخطر هذه.