الأربعاء 29 مايو 2024 الموافق 21 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما هي دماغ الفشار؟.. تعرف على مدى تأثيرها على صحتك العقلية

الإثنين 13/مايو/2024 - 07:30 ص
دماغ الفشار.. أرشيفية
دماغ الفشار.. أرشيفية


في عصر يتميز بالاتصال المستمر وقصف المعلومات، ظهر مصطلح جديد لوصف حالة عقولنا، وهو دماغ الفشار.

ما هي دماغ الفشار؟

 تشير ظاهرة دماغ الفشار إلى ميل أدمغتنا إلى الانتقال من فكرة أو مهمة إلى أخرى بطريقة سريعة ومتفرقة، تشبه فرقعة حبات الفشار بشكل متقطع. 

على الرغم من أن الأمر قد يبدو غريبًا غير ضار في الحياة الحديثة، فإن دماغ الفشار يمكن أن يكون له آثار كبيرة على صحتنا العقلية. 

ومن خلال إدراك مدى تأثيره على صحتنا العقلية، يمكننا اتخاذ خطوات استباقية للتخفيف من آثاره وتنمية نهج أكثر وعيًا وتركيزًا للحياة في العصر الرقمي، فيما يلي الطرق الخمس التي تؤثر بها على رفاهيتنا.

إيه هى دماغ الفشار؟ وما علاقتها بالاستخدام اليومى للموبايل؟ - اليوم السابع

طرق تؤثر بها دماغ الفشار على صحتنا العقلية:

انخفاض التركيز والإنتاجية

تعطل دماغ الفشار قدرتنا على التركيز على المهام لفترات طويلة، كما أن التنقل المستمر بين الأفكار المختلفة والمشتتات يقلل من قدرتنا على الحفاظ على التركيز، مما يؤدي إلى انخفاض الإنتاجية، هذا النقص في التركيز يمكن أن يعيق قدرتنا على إكمال المهام بكفاءة وتحقيق أهدافنا، مما يساهم في مشاعر الإحباط وعدم الكفاءة.

زيادة التوتر والقلق

إن التدفق المستمر للمعلومات والمحفزات التي تقصف أدمغتنا في العصر الرقمي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم مستويات التوتر والقلق، وخاصة بالنسبة لأولئك المعرضين لهذه الظروف.

تعمل دماغ الفشار على تضخيم هذا التأثير من خلال إغراق عقولنا بتدفق مستمر من المحفزات، مما يجعلنا نشعر بالإرهاق والقلق بينما نكافح من أجل مواكبة متطلبات الحياة الحديثة.

ضعف الذاكرة والوظيفة الإدراكية

إن أدمغتنا ليست مصممة للتعامل مع الوابل المستمر من المعلومات التي تتميز بها دماغ الفشار،ونتيجة لذلك قد تتأثر ذاكرتنا ووظيفتنا المعرفية، حيث تكافح أدمغتنا لمعالجة المعلومات والاحتفاظ بها وسط الفوضى. 

ويمكن أن يتجلى ذلك في النسيان، وصعوبة تذكر التفاصيل، وضعف قدرات اتخاذ القرار، مما يقوض أدائنا المعرفي العام.

التأثير السلبي على العلاقات

يمكن أن يؤثر دماغ الفشار على علاقاتنا الشخصية، فعندما ينقسم انتباهنا باستمرار وعقولنا في مكان آخر، قد نفشل في التفاعل الكامل مع من حولنا، مما يؤدي إلى مشاعر الانفصال والعزلة، وهذا يمكن أن يؤدي إلى توتر العلاقات مع الأصدقاء والعائلة والزملاء، حيث قد ينظر إلينا الآخرون على أننا غير مهتمين أو غير مهتمين.

انخفاض الرفاهية ونوعية الحياة

في نهاية المطاف، يمكن للتأثيرات التراكمية لدماغ الفشار أن تؤدي إلى تآكل إحساسنا العام بالرفاهية وتقليل جودة حياتنا. 

الشعور المستمر بالتشتت والإرهاق يمكن أن ينتقص من استمتاعنا بمتع الحياة البسيطة ويمنعنا من الاستمتاع باللحظات ذات المعنى بشكل كامل. 

إذا ترك الفشار دون رادع، يمكن أن يساهم في مشاعر عدم الرضا والسخط، مما ينتقص من سعادتنا الشاملة والوفاء.