الأربعاء 24 يوليو 2024 الموافق 18 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أسباب خفية للعقم.. أخصائية خصوبة تكشف التفاصيل

الإثنين 01/يوليو/2024 - 05:00 ص
مشكلة العقم
مشكلة العقم


العقم مشكلة خطيرة يواجهها بعض الأشخاص، حيث يجب معرفة الأسباب الخفية وراء العقم، مع مراجعة فحوصات الزوجين جيدا لمعرفة سبب العقم وما يجب فعله في وقت مبكر للتخلص من السبب في أسرع وقت.

أسباب خفية للعقم

ونستعرض لكم ضمن النقاط التالية تفاصيل الإجابة عن سؤال مفاده ما هي أبرز أسباب العقم الخفية؟، وفق ما أشارت إليه أخصائية الخصوبة، الدكتورة ناتاليا بيتوخوفا.

وحسب قول أخصائية الخصوبة، فإن العقم في حالة كانت أسبابه خفية فيتم التحديد من جانب الطبيب المختص، حيث يجب إجراء فحوصات كاملة للزوجين لمعرفة السبب الكامن وراء العقم ومعرفة العلاجات الصحيحة مبكرا.

وتشير طبيبة الخصوبة، إلى أن العقم يرجع لعوامل وراثية وخصائص جينية، ولا بد من مراجعة الطبيب للتأكد، حيث إن الطفرات الجينية يكون لها تأثير على جودة البويضات، مما تؤدي لاضطراب الخصوبة، ومشكلات في نمو الجنين في المراحل المبكرة.

ولفتت إلى أنه من المحتمل الإصابة بأمراض جسدية يكون لها تأثير على الجهاز التناسلي، والعقم المجهول المنشأ ليس لمشكلته حل في مجال الطب الإنجابي، وما زالت البحوثات مستمرة للحد من نسبته، عن طريق علاج الأمراض الجسدية.

مشكلة العقم 

ومن ضمن أسباب العقم الخفية، أشارت اختصاصية الخصوبة إلى أنه يرجع لمشكلة المناعة الذاتية، والتي يكون لها تأثير واضح على الوظيفة الإنجابية، مما يحدث انخفاض في الخصوبة.

ومن ضمن الأسباب الأخرى التي تؤدي لمشكلة العقم، العوامل النفسية والتي تتمثل في التوتر، حيث إن التعرض لأي مرض نفسي ليس جيدا على الصحة الإنجابية، ويحدث اضطرابا في الجهاز التناسلي.

وعند تعرض الشخص للإجهاد النفسي والمشكلة العاطفية، فيحدث خلل واضطراب عمل الجهاز التناسلي، كما ان هذه المشكلة من الصعب تحديدها وهي عامل خفي له تأثير فعال على العقم، ولا بد من التشخيص الدقيق، حسب قول أخصائية الخصوبة.

نصيحة مهمة

وفي حالة عدم حدوث حمل خلال العام الاول من ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام وكانت المراة تحت عمر 35 عاما وعدم استخدام وسائل منع الحمل، لا بد من استشارة أخصائي الخصوبة ومراجعة الفحوصات الطبية اللازمة للتشخيص الصحيح ومعرفة السبب للعلاج.