الأربعاء 24 يوليو 2024 الموافق 18 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

احذري ممارسة العلاقة الحميمة بعد الولادة مباشرة لهذا السبب!

الأحد 07/يوليو/2024 - 01:00 م
العلاقة الحميمة فترة
العلاقة الحميمة فترة الحمل


في فترة الحمل من الممكن أن تمارس المرأة العلاقة الحميمة، ولكن باستشارة الطبيب ومعرفة كيف تتعامل مع زوجها بشكل صحيح لمنع حدوث مشكلة لا للجنين ولا للأم.

ولكن بعد الولادة يجب الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة مع الزوج لفترة، للحفاظ على صحتها وتجنب تعرضها للمخاطر.

ومن جهتها، أكدت طبيبة النساء والتوليد، ألينا ستيبانوفا، أنه خلال فترة الحمل من السهل أن تمارس المرأة العلاقة الحميمة دون أي خوف، ولكن بعد الولادة تكمن الخطورة والأفضل في كلتا لحالتين مراجعة الطبيب المختص لمعرفة الانسب معك.

حالات لا يجب أن تمارس فيها المرأة العلاقة الحميمة

وتوضح أنه في حال إقامة النساء الحوامل علاقة حميمة مع أزواجهن لا يشكل ذلك خطورة عليهن، ولكن الاستشارة الطبية أمر ضروري لمعرفة وضع الجنين وصحة الأم، نظرا لأن هناك بعض الحالات من المحتمل أن تتعرض للولادة المبكرة أو مشكلات أخرى لا يجب التغافل عنها.

ومن ضمن مخاطر ممارسة العلاقة الحميمة في فترة الحمل في بعض الحالات تحريك المشيمة أو قصر طول عنق الرحم، أو من المحتمل نزول السائل الأمينوسين حيث إن الطبيب في هذه الحالات يمنع النساء من ممارسة العلاقة الحميمة لحين استقرار وضع الجنين وصحة الأم.

 العلاقة الحميمة فترة الحمل 

تحذير من ممارسة العلاقة الحميمة بعد الولادة مباشرة

وحذرت من ممارسة العلاقة الحميمة بعد الولادة مباشرة، لكي يستعيد المهبل أنسجته بشكل طبيعي وعودته كما كان ولا يوجد به مشكلة.

بالإضافة إلى استعادة قناة الولادة طبيعتها والعضلات أيضا ولضمان سلامة الأم ومنع التعرض للمضاعفات الصحية بعد الولادة مباشرة.

وبعد الولادة لا يجب إطلاقا ممارسة العلاقة الحميمة، وهذا يكون بسبب الإفرازات التي تحدث، ما يسمى بالنفاس المستمر لأسابيع، مشيرة إلى أن هذا يسبب مخاطر للطرف الآخر أثناء العلاقة الزوجية.

وبعد الولادة يرضع الطفل من الأم مما يجعلها تصاب بجفاف المهبل، حيث تنصح بضرورة التوقف التام عن ممارسة العلاقة الحميمة إلا بعد مراجعة الطبيب، لمنع التعرض للالتهابات.