الأربعاء 24 يوليو 2024 الموافق 18 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

وسيلة جديدة لـ علاج مرض السكري

الأربعاء 08/مايو/2024 - 05:01 ص
علاج السكري
علاج السكري


في عام 2016، أجرى الباحثون من جامعة بيتسبرج تجربة على الفئران حيث قاموا بحذف واحدة من نسختين من الجين الذي يشفر إنزيمًا يسمى كيناز الالتصاق البؤري (FAK).

كان الباحثون مهتمين بدور إنزيم FAK في سرطان البنكرياس، لكن النتيجة المفاجئة أخذت البحث في اتجاه مختلف تمامًا.

وقال الدكتور فرزاد إسني، أستاذ الجراحة المساعد وعضو مركز UPMC هيلمان للسرطان ومعهد ماكجوان للطب التجديدي: "بدا البنكرياس غريبًا، كما لو كان يحاول التجدد بعد الإصابة".

والأغرب من ذلك هو أن مجموعة من الخلايا في البنكرياس كانت تفرز كلًا من الأنسولين والأميليز.

في الفئران والبشر العاديين، يتم إنتاج هرمون الأنسولين المنظم لسكر الدم بواسطة خلايا بيتا، بينما يتم تصنيع الأميليز، وهو إنزيم هضمي، بواسطة الخلايا العنيبية.

إن وظائف الخلايا العنيبية وخلايا بيتا مختلفة جدًا، لذلك لم يكن من المنطقي أن تبدو مجموعة الخلايا وكأنها مزيج من الاثنين.

وقال إسني: "كانت هناك ثلاثة تفسيرات محتملة لما رأيناه في الفئران الطافرة، ربما تكون خلايا بيتا قد بدأت في إنتاج الأميليز، أو ربما تكون الخلايا الأسينار قد بدأت في إنتاج الأنسولين".

وحسب ما نشره موقع ميديكال إكسبريس، أظهر الباحثون أن عقارًا مثبطًا لـ إنزيم FAK، والذي تمت دراسته في علاج السرطان، حوّل الخلايا العنيبية إلى خلايا منتجة للأنسولين مشتقة من العنيبية (ADIP) وساعد في تنظيم نسبة الجلوكوز في الدم لدى الفئران المصابة بداء السكري.

وسيلة جديدة لعلاج السكري

تشير النتائج إلى أن مثبطات إنزيم FAK يمكن أن تكون وسيلة جديدة كبديل للعلاج بالأنسولين لدى مرضى السكري.

بدون كمية كافية من الأنسولين، يكون مرضى السكري معرضين لخطر ارتفاع السكر في الدم، أو ارتفاع نسبة السكر في الدم، مما قد يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية والأعضاء ويؤدي إلى النوبات القلبية والسكتات الدماغية وغيرها من المضاعفات الخطيرة.

للتحقيق في آثار خلايا ADIP في نموذج حيواني لمرض السكري، قام الباحثون جزئيًا أو كليًا بمسح خلايا بيتا لدى الحيوانات بجرعة منخفضة أو عالية من مركب يسمى الستربتوزوتوسين، وهو يحاكي مرض السكري، ثم عالجوا الفئران بدورة مدتها 3 أسابيع من دواء مثبط لـ إنزيم FAK عن طريق الفم يسمى PF562271 أو الدواء الوهمي.

استعادت الفئران المعالجة بمثبط FAK حوالي 30% من كتلة خلايا بيتا الأصلية، وساهم العلاج في تحسين ارتفاع السكر في الدم جزئيًا.

استمرت هذه النتائج حتى نهاية التجربة بعد أسابيع عدة، مما يشير إلى أن العلاج لمرة واحدة قد يكون له فوائد طويلة المدى للسيطرة على مرض السكري.

قام الفريق أيضًا بفحص تأثيرات مثبط FAK في حيوان رئيسي غير بشري.

إن فكرة دفع الخلايا العنيبية لإنتاج الأنسولين ليست جديدة، لكن مثبطات FAK قد يكون لها مسار انتقالي أكثر سلاسة من الأساليب الجينية لأن الدواء قد تم اختباره بالفعل في المرحلة الأولى من تجارب السرطان.

كما يتم إعطاؤه عن طريق الفم، وهو أبسط من الأدوات الجينية المعقدة التي تتضمن التوصيل الفيروسي للجينات الأجنبية أو العوامل الوراثية التي تعمل على تشغيل الجينات.

وقال إسني: "من الناحية الوظيفية، يجب أن تكون خلايا ADIP مشابهة للخلايا المنتجة للأنسولين المشتقة من الخلايا العنيبية في دراسات أخرى، ولكن الفرق المهم هو أن خلايانا اخترقت بالفعل الجزر البنكرياسية الموجودة مسبقًا، حيث تتواجد خلايا بيتا عادة، ويمكن لخلايانا الاستفادة من بيئة الجزيرة، حيث يمكنها الوصول إلى الأوعية الدموية لمراقبة الجلوكوز، مما يجعلها أكثر فعالية".

مع الأمل النهائي في إطلاق تجربة سريرية لاختبار مثبط FAK في مرضى السكري، يخطط إسني وفريقه الآن لإجراء تجارب طويلة المدى على الفئران للنظر في مدة السيطرة على ارتفاع السكر في الدم بعد دورة واحدة من الدواء في نماذج الفئران للنوع 1 أو مرض السكري من النوع 2.