الثلاثاء 07 فبراير 2023 الموافق 16 رجب 1444
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أعراض انخفاض وارتفاع السكر بالدم.. وطرق الوقاية من النوبات

الجمعة 02/ديسمبر/2022 - 01:00 م
ارتفاع السكر بالدم
ارتفاع السكر بالدم


يعاني العديد من مرضى السكر من تنظيم مستوى السكر في الدم عند مستويات محددة، وذلك في ظل شيوع ارتفاع معدل السكر في الدم، أو انخفاض مستوى السكر. 

الجلوكوز هو المصدر الأساسي للطاقة في الجسم، كما أنه أمر حيوي لمرضى السكري، حيث يمكن أن يكون ارتفاعه أو انخفاضه مؤثرا على الصحة، فمن الضروري تحقيق التوازن، وفي حالة تم تحديده مبكرًا، يصبح من السهل إدارة مستويات السكر المنخفضة في الدم من خلال تعديلات نمط الحياة.

كم نسبة السكر في الدم تعتبر طبيعية؟
 

بحسب المراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يحدث انخفاض سكر الدم عندما يقل مستوى الجلوكوز في الدم عن 70 مجم / ديسيلتر، مما قد يؤدي إلى فقدان الوعي، والتعرض للنوبات والغيبوبة وحتى تصل في مراحل متقدمة للموت.

 

ارتفاع السكر بالدم 

 

أعراض انخفاض مستويات السكر في الدم:


تشمل الأعراض الشائعة لانخفاض مستويات السكر في الدم ما يلي:
التعرق بغزارة
الشعور بالجوع الشديد
الشعور بالدوار والإغماء
الإعياء والتعب الشديد
صداع مزمن
ضبابية الرؤية
النوبات الخفيفة والقوية
الشعور بالخدر والوخز في اليدين والشفتين والذراعين والساقين وأصابع القدم
عدم القدرة على التركيز
نقص تنسيق الجسم
قلق
ضيق التنفس
عدم انتظام وسرعة ضربات القلب
شحوب الوجه
حدوث الكوابيس عند النوم
فقدان الوعي

أسباب أرتفاع السكر بالدم

 

ما أسباب نقص السكر بالدم؟


مستويات نقص السكر في الدم أو السكر تنخفض عادةً إلى مستويات منخفضة للغاية، لأسباب متعدة منها: 
توقف الجسم عن إنتاج الأنسولين: حيث يوجد هرمون من البنكرياس يعرف باسم الجلوكاجون يرسل إشارات للكبد لتفكيك الجليكوجين المخزن وإطلاق الجلوكوز في مجرى الدم، مما يحافظ على نسبة السكر في الدم ضمن النطاق القياسي كما ينبغي، إلا أنه عند الإصابة بمرض السكري، وعدم الأكل لفترة طويلة، فإن مستويات السكر في الدم تنخفض، بحيث يتوقف الجسم عن إنتاج الأنسولين، ويمكن للجسم تكسير مخازن الدهون واستخدام منتجات تكسير الدهون كوقود بديل.

تناول بعض الأدوية: يقول الأطباء إن تناول أدوية مثل الكالاكوين المستخدمة في علاج الملاريا يمكن أن تسبب نقص السكر في الدم، كما أن الأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري، إذا أخذوا أدوية للسيطرة على مستويات السكر في الدم، يمكن أن يعانون من هذه الحالة.
شرب الكحول: تناول الحكول بصفة مستمرة يمنع الكبد من إطلاق الجلوكوز من مخازن الجليكوجين في مجرى الدم، مما يؤدي إلى نقص السكر في الدم.

الإصابة بأمراض خطيرة: أولئك الذين يعانون من أمراض خطيرة أخرى مثل التهاب الكبد وتليف الكبد والتهابات الكلى وأمراض القلب يمكن أن يصابوا بنقص السكر في الدم.
عدم تناول الكربوهيدرات: يتجنب الكثير من الأشخاص بعد تشخيص مرض السكري تناول الكربوهيدرات على الإطلاق، نظرًا لأن الكربوهيدرات هي المصدر الأساسي للطاقة، فقد تسبب انخفاضًا في نسبة الجلوكوز في الدم.

تمارين عالية الكثافة: يقوم الكثير من الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري بتمارين عالية الشدة، دون تناول وجبات مناسبة، مما يحفز نوبة سكر الدم.

الإفراط في إنتاج الأنسولين: يعاني الكثير من الناس من ورم في البنكرياس، يُعرف باسم الورم الأنسولين، والذي يتسبب في إفراز الكثير من الأنسولين، مما يؤدي إلى نقص السكر في الدم.

نقص الهرمونات: يمكن أن تؤدي بعض اضطرابات الغدة الكظرية والغدة النخامية إلى عدم كفاية كمية معينة من الهرمونات التي تنظم إنتاج الجلوكوز أو التمثيل الغذائي.

كيف نمنع نقص السكر في الدم؟
 هناك عدة طرق للوقاية من تهديد انخفاض مستويات السكر في الدم، كما هو موصوف من قبل المتخصصين الصحيين، وهي:
قاعدة 15-15:
مركز السيطرة على الأمراض تقول أنه إذا كنت تعاني من انخفاض نسبة السكر في الدم بين 55-69 مجم / ديسيلتر، فيمكنك زيادته باتباع قاعدة 15-15، والتي من خلالها تتحقق من مستويات السكر لديك بعد كل 15 دقيقة من تناول 15 جرامًا من الكربوهيدرات، إذا كان لا يزال أقل من النطاق المستهدف، فتناول وجبة أخرى، واستمر في تكرار الخطوات حتى يصبح أقل من المعدل الطبيعي.
بمجرد أن يصبح الأمر طبيعيًا، تناول وجبة مغذية أو وجبة خفيفة لضمان عدم انخفاضها مرة أخرى، كما ينصح الأطباء بمواد غذائية تحتوي على 15 جرامًا من الكربوهيدرات، مثل:
كوب عصير
ملعقة عسل أو سكر
الحلوى الصلبة
3-4 أقراص جلوكوز

المراقبة المنتظمة:
يوصي الأطباء بتدوين قراءات مستويات السكر في الدم مرتين على الأقل يوميًا قبل الوجبات وبعدها، ولذا يحتاج المريض إلى الاحتفاظ بجهاز مراقبة مستمر للجلوكوز لإفادة العملية وتحسين السيطرة على مرض السكري.
ممارسه الرياضه:
بصرف النظر عن الفوائد الصحية الأخرى، تساعد التمارين والتمارين في منع نقص السكر في الدم.
تناول نظام غذائي متوازن:
من المهم جدًا تناول نظام غذائي سليم ومغذٍ ومتوازن للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، حيث يوصي الأطباء بتناول وجبات أصغر كل 3-4 ساعات تتضمن مزيجًا متوازنًا من البروتينات والكربوهيدرات والدهون الصحية حتى تظل مستويات الجلوكوز في السيطرة.