الأحد 21 أبريل 2024 الموافق 12 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

علامات كفاية الحليب للرضيع.. استشاري رضاعة: بينها نشاط الطفل وسعادته

الأربعاء 15/مارس/2023 - 10:05 ص
علامات كفاية الحليب
علامات كفاية الحليب للرضيع


علامات كفاية  الحليب للرضيع.. ترغب عديد الأمهات في معرفة علامات كفاية الحليب للرضيع، حرصًا على صحة صغارهن وهل لبن الأم كاف لإشباع الرضيع أم أنه يحتاج لغذاء مساعد، لذا سنتعرف خلال هذا التقرير على علامات كفاية الحليب للرضيع. 

علامات كفاية الحليب للرضيع

وعن علامات كفاية الحليب للرضيع، توضح الدكتورة شيرين سليمان استشاري الرضاعة الطبيعية وطب الأطفال وأخصائي التغذية، أن هناك عدة علامات تشير إلى كفاية حليب الأم لرضيعها، مشيرة إلى أنه من أبرز هذه العلامات ما يلي: 

  • زيادة وزن الطفل بشكل مستمر.
  • مع ملاحظة أن الطفل بين الرضعات يكون نشيطًا وسعيدًا.
  • يبل الطفل ست حفاضات خلال اليوم.
  • يبرز الطفل 3 مرات فأكثر في حال الرضاعة الطبيعية، مع وجود بعض الاستثناءات لدى بعض الأطفال الذين يشبعون ولكن لا يحدث معهم هذا الأمر.
  • وأحيانًا تسمع الأم صوت بلع الطفل أثناء الرضاعة.
  • كما يجب عليك مراقبة حركة ذقن الطفل لمعرفة ما إذا كان يبتلع أم أنه يتلهى بالثدى فقط.
  • وإذا بدأ حليب الأم يزيد يمكنها استعمال رضاعة مقاس صفر أي تنزل الحليب بمعدل بطيء؛ حتى لا يكون هناك فارق كبير بينك وبين الرضاعة فيرجع لثديك.
  • وأيضًا في حال بدأ حليب الأم في الزيادة فعليها أن تقلل تدريجيًا من الكمية التى تعطيها للطفل من الحليب الصناعي.
أم ترضع طفلها بالببرونة

هل كثرة الرضاعة تضر الطفل؟

وعن هل كثرة الرضاعة  تضر الطفل؟، تؤكد استشاري الرضاعة الطبيعية وطب الأطفال وأخصائي التغذية، أن الرضاعة الطبيعية لا يمكن أن تضر الطفل؛ إذ أن لبن الأم يكون خفيفا على معدة الطفل، ويتضمن نسبة كبيرة من المياه؛ لذا فالإكثار من الرضاعة الطبيعية على العكس مما نعتقد يفيد الطفل، فحليب الأم يعد أكثر من غذاء، فهو يمنح الرضيع المناعة الوقائية، التي لا يمنحها له أي غذاء آخر، كما تدعم الرضاعة الطبيعية العلاقة بين الطفل الرضيع وأمه وتسهم في نموالطفل بشكل سليم.

علامات امتلاء الثدي بالحليب

وبشأن علامات امتلاء الثدي بالحليب، تذكر أن هناك عدة علامات يمكن للأم من خلالها معرفة أن ثديها ممتلىء بالحليب ومنها ما يلي:

  • عدم الشعور بألم الحلمتين والثديين أثناء الرضاعة.
  • تشعر الأم بأن الرضعة تسير بوتيرة مصة في الثانية. 
  • كما يمكن سماع صوت ابتلاع الطفل للحليب.
  • وأخيرًا ملاحظة أن الطفل يرضع من ثدي واحد حتى يحرر الحلمة، وعقب استراحة قصيرة اعرضي الثدي الآخر عليه.